قديم 23-12-2011, 03:10 AM   #1
الشموخ
مـــكافح جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 23
معدل تقييم المستوى: 0
الشموخ متميز على الطريق
افتراضي الى أهل الأختصاص أجيبوني ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
لدي بعض الأسئلة واتمنى من اهل الأختصاص او الأطباء الأجابة عليها

- أيهما أخطر سرطان هودجكن أو الغير هودجكن؟
- هل سرطان الهودجكن يعود سريعا بعد فترة المعالجة سوا كان العلاج الكيماوي او أشعاع ؟
-هل اذا عاد السرطان مرة ثانية هل يعود بنفس الأعراض للمرة الأولى ؟

أرجوووكم اجيبوني باأجابة كااافية و وااافية
وتقبلوا خالص شكري ولا حرمتم الأجر



الشموخ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-12-2011, 01:25 AM   #2
الشموخ
مـــكافح جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 23
معدل تقييم المستوى: 0
الشموخ متميز على الطريق
افتراضي

معقووووووووووووووولة
أسبوع يمر على الموضوع ولا بحد يمر و لا يرد
فييييينكم ياأهل الأختصااااص فيييينكم ياأطباء ماتردون
والله اني في أمس الحاجة للجوااااااب ارجوووكم جااوبوني على تسااااااااائولاتي
المنتدى لا يخلوا من أهل المعرفة والأختصاص أرجوووووووكم ردووووووووووووو على موضوعي



الشموخ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-12-2011, 10:17 PM   #3
بنت المطر
مـــكافح جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 15
معدل تقييم المستوى: 0
بنت المطر متميز على الطريق

من مواضيعي
 
0 ارجو الدخول

افتراضي

والله ماعندي فكره

بس انشاء الله احد يفيدك



بنت المطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2012, 11:12 AM   #4
عازفة الامواج..
مشـرفة
افتراضي

ما هو الورم الليمفاوي الغير هودجكن What Is Non-Hodgkin’s Lymphoma

الورم الليمفاوي الغير هودجكن هو إحدى أنواع الأورام السرطانية التي تصيب الجهاز الليمفاوي. و يعتبر الجهاز الليمفاوي جزء من جهاز المناعة في الجسم حيث يقوم بمهاجمة أي ميكروب أو أي جسم غريب يدخل جسم الإنسان، و بالتالي يحمي الجسم من الأمراض المختلفة التي يتعرض لها.


و يبدأ السرطان في الخلايا الليمفاوية Lymphocytes حيث تبدأ في الانقسام بمعدل أكبر من المعدل الطبيعي و قد لا تموت بعد انتهاء عمرها الافتراضي و بذلك تتحول إلي خلايا سرطانية. و تتجمع تلك الخلايا السرطانية في العقد الليمفاوية مما يؤدي إلى تضخم العقد الليمفاوية. و العديد من أعراض الورم الليمفاوي الغير هودجكن تكون نتيجة ذلك التضخم في العقد الليمفاوية. و تعتمد تلك الأعراض على مكان العقد الليمفاوية المصابة.

و نظرا لأن الجهاز الليمفاوي موجود في الجسم كله، لذلك فإن الورم الليمفاوي الغير هودجكن يمكن أن ينشأ في أي جزء من الجسم. و يمكن أن ينتشر إلى أعضاء و أنسجة أخرى كثيرة بالجسم. و تلك الخلايا السرطانية الغير طبيعية ( الليمفاوية ) تكون غير قادرة على القيام بوظيفتها المناعية ضد الميكروبات. لذلك فبدون علاج يكون الشخص المصاب بالورم الليمفاوي الغير هودجكن أكثر عُرضة للإصابة بالعدوى و الميكروبات.

و الأماكن الأكثر إصابة بالمرض هي الطحال و نخاع العظام. و في بعض الحالات تكون الإصابة في المعدة، أو الكبد. و في حالات نادرة تكون في المخ. و غالبا يكون أكثر من جزء في الجسم مصاب في نفس الوقت.

و يصيب الورم الليمفاوي الغير هودجكن البالغين و كذلك الأطفال. لكن تختلف طرق العلاج في البالغين عن الأطفال.

أنواع الورم الليمفاوي الغير هودجكن Types of NHL

هناك العديد من أنواع الورم الليمفاوي الغير هودجكن ( أكثر من 30 نوع ). و النوعان الرئيسيان التي تتفرع منهما باقي الأنواع هما:

ليمفوما الخلايا بي B-cell lymphomas: و تمثل 85% تقريبا من حالات الورم الليمفاوي الغير هودجكن.

ليمفوما الخلايا تي T-cell lymphomas: و تمثل أقل من 15% من حالات الورم الليمفاوي الغير هودجكن.

و يمكن تقسيم الورم الليمفاوي الغير هودجكن تبعا لدرجة نمو الخلايا السرطانية إلى:

النوع الكسول ( درجة منخفضة ) Indolent lymphomas - Low-grade: حيث تنمو الخلايا السرطانية و تنتشر ببطء. و تكون أعراض المرض قليلة.

النوع العدواني ( درجة متوسطة و عالية ) Aggressive lymphomas - Intermediate-grade & High-grade: تنمو الخلايا السرطانية و تنتشر بسرعة كبيرة. و تكون أعراض المرض شديدة. و في حالات كثيرة يبدأ المرض بالنوع الأول ثم يتحول إلى النوع الثاني.

كذلك يمكن تقسيم الورم الليمفاوي الغير هودجكن تبعا لمكان العقد الليمفاوية المصابة إلى:

نوع مجاور ( ملاصق ) Contiguous: تكون العقد الليمفاوية التي تحتوي على الخلايا السرطانية بجانب بعضهم البعض.

نوع غير مجاور Non-contiguous: تكون العقد الليمفاوية التي تحتوي على الخلايا السرطانية ليست بجانب بعضهم البعض، لكن على نفس الجانب من الحجاب الحاجز ( عضلة رقيقة تحت الرئتين تساعد في عملية التنفس و تفصل الصدر عن البطن ).


مراحل الورم الليمفاوي الغير هودجكن Stages of NHL

يعتمد تحديد مرحلة المرض على مكان تواجد الخلايا السرطانية ( في العقد الليمفاوية أو في أحد أعضاء الجسم ). كذلك يعتمد على عدد الأماكن المصابة ( درجة انتشاره بالجسم ).


و يتم تقسيم كل مرحلة باستخدام:

حرف Extranodal - E: و يعني أن السرطان موجود في مكان أو عضو غير العقد الليمفاوية، أو أنه انتشر إلى أنسجة قريبة من المناطق الليمفاوية الرئيسية.

حرف Spleen - S: و يعني أن السرطان موجود بالطحال.



سبحان الله وبحمدهـ
سبحان الله العظيم

عازفة الامواج.. غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2012, 11:21 AM   #5
عازفة الامواج..
مشـرفة
افتراضي

و مراحل المرض هي:

المرحلة الأولى Stage I

Stage I: الخلايا السرطانية موجودة في مجموعة واحدة فقط من العقد الليمفاوية lymph node group مثل الرقبة أو الإبط.

Stage IE: الخلايا السرطانية غير موجودة في العقد الليمفاوية، لكنها موجودة في عضو واحد فقط من الجسم مثل الرئة ( لكن ليس الكبد أو نخاع العظم ).


المرحلة الثانية Stage II

Stage II: الخلايا السرطانية موجودة في مجموعتان على الأقل من العقد الليمفاوية في نفس جانب الحجاب الحاجز ( عضلة رقيقة تحت الرئتين تفصل الصدر عن البطن و تساعد في عملية التنفس ) سواء أعلى أو أسفل الحجاب الحاجز.

Stage II E: الخلايا السرطانية في منطقة أو عضو غير العقد الليمفاوية + موجودة في العقد الليمفاوية القريبة من تلك المنطقة أو العضو. و قد ينتشر إلى عقد ليمفاوية أخرى على نفس الجانب من الحجاب الحاجز.


المرحلة الثالثة Stage III

Stage III: الخلايا السرطانية موجودة في مجموعات من العقد الليمفاوية على جانبي الحجاب الحاجز.

Stage III E: الخلايا السرطانية موجودة في مجموعات من العقد الليمفاوية على جانبي الحجاب الحاجز + موجودة في منطقة أو عضو آخر غير العقد الليمفاوية.

Stage III S: الخلايا السرطانية موجودة في مجموعات من العقد الليمفاوية على جانبي الحجاب الحاجز + موجودة في الطحال.

Stage III S+E: الخلايا السرطانية موجودة في مجموعات من العقد الليمفاوية على جانبي الحجاب الحاجز + موجودة في منطقة أو عضو آخر غير العقد الليمفاوية + موجودة في الطُحال.


المرحلة الرابعة Stage IV
الخلايا السرطانية منتشرة في كافة أنحاء الجسم، و على الأقل عضو أو نسيج واحد ( بالإضافة إلى العقد الليمفاوية ). أو موجودة في الكبد، الدم، أو نخاع العظم.



أعراض الورم الليمفاوي الغير هودجكن NHL Symptoms

جميع الأعراض التي يسببها الورم الليمفاوي الغير هودجكن يمكن أن تحدث نتيجة أمراض أخرى. لذلك فإن التحاليل و الفحوصات هامة لتأكيد التشخيص. فلا يمكن الاعتماد على الأعراض فقط للتشخيص حيث أن العديد من الأمراض يمكن أن تؤدي إلى نفس الأعراض.

و في الكثير من الحالات يكون الشخص مصاب بالورم الليمفاوي الغير هودجكن دون أي أعراض أو شكوى. و يتم اكتشاف المرض بالصدفة أثناء الفحص الطبي بواسطة طبيب أو أثناء إجراء فحوصات روتينية مثل تحاليل دم أو أشعة على الصدر. و ذلك لأن في بعض الحالات تنمو الخلايا السرطانية ببطء و لا تسبب أي أعراض لفترة طويلة.

تتضمن تلك الأعراض الآتي:

تضخم أو انتفاخ في العقد الليمفاوية ( أكثر من 1 سم ) الموجودة بالرقبة، الإبط، أو المنطقة الإربية Groin. و يكون غير مصحوب بألم أو أي أعراض أخرى، فقط يزداد حجمها تدريجيا. و يعتبر هذا هو العرض الأكثر شيوعا.

و يجب الأخذ في الاعتبار أن تضخم العقد الليمفاوية يحدث في كثير من الناس نتيجة أي عدوى سواء بكتيرية أو فيروسية دون أن يكون هناك إصابة بالورم الليمفاوي الغير هودجكن. لكن عادة يختفي ذلك التضخم بعد الشفاء من العدوى. على عكس ما يحدث في الورم الليمفاوي الغير هودجكن حيث يستمر التضخم و يزداد حجمه مع الوقت.

ارتفاع في درجة الحرارة ( أكثر من 38 درجة سيليزية) متكرر و غير واضح السبب.
عرق غزير أثناء الليل يؤدى إلى ابتلال الملابس.

فقدان الشهية.

فقدان الوزن دون سبب واضح ( فقدان أكثر من 10% من الوزن خلال 6 أشهر ).

تعب و إرهاق شديد وخمول مستمر.

سعال (كحة) تؤدي إلى صعوبة في التنفس أو ألم بالصدر.

حكة جلدية مستمرة، و قد تشمل الجسم بأكمله.

ألم و انتفاخ بالبطن.



تشخيص الورم الليمفاوي الغير هودجكن NHL Diagnosis

عند الشكوى من تضخم العقد الليمفاوية لفترة و هناك شك في الإصابة بالورم الليمفاوي الغير هودجكن ، فهناك العديد من الفحوصات التي يتم إجرائها لتأكيد التشخيص:

الفحص الطبي Physical Exam: يقوم الطبيب بفحص العقد الليمفاوية المتضخمة، و كذلك الطُحال و الكبد.

تحاليل دم Blood Tests: و تشمل صورة دم كاملة CBC لفحص أعداد خلايا الدم ( خلايا الدم البيضاء، الحمراء، الهيموجلوبين، و الصفائح الدموية ).

و يشمل أيضا تحليل وظائف كبد ************r Function Test حيث يتم أخذ عينة دم لقياس كمية بعض المواد التي تفرز في الدم بواسطة الكبد و منها إنزيم Lactate dehydrogenase - LDH لأن الورم الليمفاوي الغير هودجكن يؤدي إلى ارتفاع نسبته بالدم.

أشعة سينية على الصدر Chest X-Rays: لفحص العقد الليمفاوية المتضخمة، أو علامات المرض في الصدر.

فحص عينة Biopsy: يحتاج الطبيب لأخذ عينة من العقد الليمفاوية ليقوم الطبيب أخصائي علم الأمراض والأنسجة Pathologist بفحصها تحت الميكروسكوب لرؤية الخلايا السرطانية. و هناك 3 طرق لأخذ العينة:

استئصال جزء من العقدة الليمفاوية Incisional Biopsy.

استئصال العقدة الليمفاوية بأكملها Excisional Biopsy.

أخذ جزء من العقدة الليمفاوية باستخدام إبرة عريضة Core Biopsy.

و يحتاج الطبيب إلى فحوصات أخرى لتحديد مرحلة المرض حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة للحالة. و تتضمن تلك الفحوصات:


أشعة مقطعية CT Scan:عبارة عن جهاز أشعة سينية X-Ray متصل بجهاز كمبيوتر. و يقوم بأخذ سلسلة من صور تفصيلية من الصدر، البطن، أو, الحوض. و قد يحتاج المريض إلى حقن أو شرب مادة تؤدي إلى سهولة رؤية العقد الليمفاوية المتضخمة أو أى أماكن غير طبيعية بالأشعة.

أشعة رنين مغناطيسي MRI: تستخدم لرؤية صور تفصيلية للحبل الشوكي، النخاع العظمي أو المخ.

أشعة موجات فوق صوتية Ultrasound: يمكن من خلالها رؤية الورم.

بزل قطني Spinal Tap: يستخدم الطبيب إبرة رفيعة و طويلة لسحب سائل من العمود الفقري. ثم يتم فحص السائل في المعمل للبحث عن خلايا سرطانية. و تتم باستخدام مخدر موضعي. و يجب الاستلقاء مسطحا لبضع ساعات بعد البزل لعدم الإصابة بالصداع.

التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني PET Scan: يتم حقن كمية صغيرة من مادة مشعة حتى يتم رؤية الخلايا السرطانية و تفرقتها عن باقي الخلايا الطبيعية بوضوح.

أشعة الغاليوم Gallium Scan: يتم حقن مادة الغاليوم التي تساعد في رؤية الخلايا السرطانية و الالتهابات.

عينة من نخاع العظام Bone Marrow Biopsy:

يستخدم الطبيب إبرة سميكة لأخذ عينة صغيرة من العظم و النخاع من العظم الحرقفي ( أعلى الفخذ ) Hip bone أو أي عظمة كبيرة أخرى في الجسم. ثم يقوم الطبيب أخصائي الأمراض Pathologist بفحص العينة للبحث عن الخلايا السرطانية

علاج الورم الليمفاوي الغير هودجكن NHL Treatment

هناك عدة طرق يتم استخدامها في علاج الورم الليمفاوي الغير هودجكن. و يختلف اختيار طريقة العلاج المناسبة من شخص إلى آخر تبعا لعدة عوامل:

إذا كانت أول إصابة بالمرض أو أنها متكررة ( عودة المرض مرة أخرى ).

نوع الورم الليمفاوي.

مرحلة المرض التي وصل إليها المريض.

الحالة الصحية للمريض و عمره.

و قد كان العلاج الأساسي للورم الليمفاوي الغير هودجكن هو العلاج الكيميائي ( الكيماوي )، لكن حديثا يتم الجمع بين العلاج الكيميائي و العلاج بالأجسام المضادة أحادية النسيلة Monoclonal Antibody Therapy و التي قد تستخدم أحيانا وحدها في العلاج.

و هناك أيضا العلاج الإشعاعي لكنه يكون مفيد و فعال في حالات معينة عندما يكون السرطان موجود في مكان واحد محدد بالجسم أو مكانين على الأكثر. و في بعض الحالات يحتاج العلاج استخدام جرعات عالية من أدوية العلاج الكيميائي. مما يؤدي إلى تدمير النخاع العظمي، و الذي يمكن إصلاحه باستخدام زرع ( نقل ) خلايا جذعية Stem Cells Transplantation.

و بعض المرضى المصابون بالنوع البسيط ( الكسول ) من الليمفوما Indolent lymphoma لا يشتكون من أي أعراض في البداية و لا يحتاجون لبدء العلاج مباشرة، فقط تتم متابعتهم عن طريق الكشف الطبي المستمر و الفحوصات الدورية و هذا ما يسمى المتابعة و الانتظار Watch & Wait.

و سوف نستعرض طرق العلاج المختلفة للورم الليمفاوي الغير هودجكن بالتفصيل

علاج الورم الليمفاوي الغير هودجكن بالأجسام المضادة أحادية النسيلة

NHL Monoclonal Antibody Therapy

يعتبر العلاج بالأجسام المضادة أحادية النسيلة أحدث طرق العلاج الحالية لليمفوما، و قد مثل تطوره أكبر تقدم في علاج الورم الليمفاوي الغير هودجكن في السنوات الأخيرة. و الأجسام المضادة أحادية النسيلة المستخدمة في علاج الورم الليمفاوي الغير هودجكن هي مابثيرا Mabthera ( الريتوكسيماب Rituximab). و هو فعال في علاج بعض الأنواع الشائعة من الليمفوما.


و يتم استخدامه منفردا في بعض الحالات، و في حالات أخرى يستخدم بالإضافة إلى العلاج الكيميائي. و استخدامه بجانب العلاج الكيميائي لا يزيد من الأعراض الجانبية للعلاج الكيميائي. على العكس في عديد من المرضى يزيد العلاج بالأجسام المضادة أحادية النسيلة من فاعلية العلاج الكيميائي، كما يزيد من فرص الشفاء عما إذا تم استخدام العلاج الكيميائي وحده.


و الهدف من العلاج بالأجسام المضادة أحادية النسيلة هو تحطيم و القضاء على خلايا الورم الليمفاوي الغير هودجكن ( الخلايا السرطانية ) دون إلحاق الأذى بالخلايا الأخرى الطبيعية. و بالنسبة للأعراض الجانبية للعلاج فهي تحدث عند بداية و أثناء تناول العلاج و تقل تدريجيا في الجرعات التالية. و نادرا ما تستمر أكثر من عدة دقائق أو ساعات.

طريقة العمل
يقوم العلاج بالعلاج بالأجسام المضادة أحادية النسيلة بتدمير الخلايا السرطانية دون إلحاق أي أذى على خلايا الجسم الطبيعية. و ذلك على عكس العلاج الكيميائي الذي لا يستطيع التمييز بين الخلايا السرطانية سريعة النمو و بعض خلايا الجسم الأخرى سريعة النمو، فيظهر تأثيره على بعض خلايا الجسم الطبيعية متمثلا في الأعراض الجانبية له.

جميع خلايا الجسم ( و كذلك الخلايا السرطانية ) تحتوي على علامات بروتين على سطحها تسمى مستضدات Antigens . و الأجسام المضادة أحادية النسيلة مصممة في المعمل بحيث تتعرف على المستضدات الموجودة على سطح بعض الخلايا السرطانية. فعندما تجد علامات البروتين ( المستضدات ) على سطح الخلية السرطانية تتعرف عليها و تقوم بالإمساك بها، مما يؤدي إلى:

أن تقوم الخلية السرطانية بتحطيم نفسها.

أو تقوم بإرسال إشارات إلى جهاز المناعة بالجسم كي تهاجم تلك الخلايا السرطانية و تقضي عليها

فمثلا الأجسام المضادة أحادية النسيلة المستخدمة في علاج الليمفوما و المتمثلة في مابثيرا Mabthera ( الريتوكسيماب Rituximab) . يتعرف ال Rituximab على علامات البروتين CD20 الموجودة على سطح الخلايا الليمفاوية السرطانية بي ( B-cells ) . و عندما يقوم بالإمساك بال CD20 فإما أن تقوم تلك الخلايا السرطانية بتدمير نفسها مباشرة، أو يجعل جهاز مناعة الجسم يتعرف عليها و يقوم بمهاجمتها و تدميرها.

و تلك المستضدات موجودة أيضا على سطح الخلايا الليمفاوية الطبيعية B-cells ( إحدى خلايا الدم البيضاء الموجودة بالجسم ). و هذا يعني أن تلك الخلايا الطبيعية يمكن أن يتم تدميرها عند استخدام المابثيرا. و لكن ما يحدث أن الخلايا الجذعية في النخاع العظمي، و هي الخلايا البدائية التي تنمو و تتطور إلى الخلايا الليمفاوية B-cells لا تحتوي على CD20 على سطحها. و بذلك لا يتم تدميرها باستخدام Rituximab ، فتتطور و تنمو لتعويض المفقود من الخلايا الليمفاوية الطبيعية. لذلك بالرغم من أن عدد الخلايا الليمفاوية الطبيعية B-cells ينخفض مؤقتا باستخدام العلاج بالأجسام المضادة أحادية النسيلة، إلا أنه يعود إلى معدله الطبيعي مرة أخرى بعد انتهاء العلاج.

الجرعة و طريقة تناول العلاج
تختلف الجرعة و طريقة تناول العلاج تبعا لنوع الأجسام المضادة المستخدمة في العلاج. فمثلا في حالة استخدام Rituximab الذي يعتبر الأكثر استخداما في حالة الليمفوما، يتم تناوله عبر الوريد من خلال إبرة يتم إدخالها في الوريد ( عادة في الذراع ). و يتم إعطائه كتقطير Drip عن طريق حقن العلاج في زجاجة محلول أولا ثم يتم التقطير ببطء خلال الوريد.

و يتم تناول بعض الأدوية قبل بدء العلاج بالأجسام المضادة أحادية النسيلة لمنع بعض الأعراض الجانبية له مثل الباراسيتامول Paracetamol للتحكم في ارتفاع درجة الحرارة، و مضاد للهيستامين Antihistamincs لمنع حدوث حساسية.

و عادة فإن الأعراض الجانبية تكون بسيطة و تستمر لفترة قصيرة و يمكن التحكم بها بسهولة. و إذا ظهرت أي أعراض جانبية أثناء تناول العلاج فإن الطبيب يقوم بإبطاء التقطير أو إيقافه نهائيا حتى تنتهي أي أعراض جانبية.

و عند بدء العلاج لأول مرة، يبقى المريض في المستشفى طوال الليل أو يقضي طوال النهار بالمستشفى قبل العودة إلى المنزل. أما فيما بعد يكون العلاج أسرع و أغلب المرضى تعود إلى المنزل في نفس اليوم


2-مابثيرا Mabthera



عقار المابثيرا Mabthera ( الاسم العلمي: ريتوكسيماب Rituximab ) هو إحدى أنواع الأجسام المضادة أحادية النسيلة التي تستخدم في علاج بعض أنواع الورم الليمفاوي الغير هودجكن. و يستخدم مابثيرا أيضا في علاج نوع من التهابات المفاصل المعروف ﺒـ الروماتويد Rheumatoid Arthritis.

ما هي طريقة عمل المابثيرا
يعمل مابثيرا على تدمير الخلايا الليمفاوية الغير طبيعية ( السرطانية ) من النوع ب B-lymphocytes. و ذلك عن طريق التعرف على بروتين ( مستضدات ) موجود على سطح الخلايا الليمفاوية السرطانية يسمى CD20 ، و يقوم المابثيرا بالالتصاق به مما يؤدي إلى:

أن يتعرف جهاز المناعة بالجسم على تلك الخلايا السرطانية و يبدأ في تدميرها.

يجعل المابثيرا الخلايا السرطانية تقوم بتدمير نفسها.


و يتم استخدام مابثيرا وحده في علاج الليمفوما، أو يتم الجمع بينه و بين العلاج الكيميائي.

أما في حالات مرض التهاب المفاصل الروماتويدي Rheumatoid Arthritis الذي يعتبر أحد أمراض خلل المناعة الذاتية. حيث أنه يؤدي إلى التهاب بالمفاصل نتيجة نشاط زائد في جهاز المناعة. و تلعب الخلايا الليمفاوية ب دور هام في الإصابة بتلك الالتهابات بالمفاصل. لذلك يعمل المابثيرا على مهاجمة الخلايا الليمفاوية بنفس الطريقة التي سبق ذكرها. و بذلك يمنع الالتهابات و الضرر الذي يصيب المفاصل.

ما هي الجرعة و طريقة إعطاء مابثيرا؟



المابثيرا عبارة عن محلول شفاف عديم اللون. و يحتوي الأمبول ( Vial ) على 100 مجم من الريتوكسيماب، و هناك أمبولات تحتوي على 500 مجم من الريتوكسيماب. و يتم إعطائه في الوريد من خلال قنية Cannula ( أنبوبة صغيرة من البلاستيك لها سن صغير يدخل في الوريد ). و يتم إدخال سن القنية في الوريد الموجود بالذراع و يؤخذ كتقطير Intravenous Infusion عن طريق حقن العقار في زجاجة محلول أولا ثم التقطير ببطء خلال الوريد. و يستغرق التقطير 4 – 5 ساعات تقريبا.

عند استخدام المابثيرا في حالات الليمفوما

إذا تم استخدام المابثيرا وحده في العلاج ( دون العلاج الكيميائي ) فيتم إعطائه مرة واحدة أسبوعيا لمدة 4 أسابيع.

إذا تم الجمع بين مابثيرا و العلاج الكيميائي معا، فيتم إعطاء المابثيرا في نفس يوم تناول العلاج الكيميائي. و يكون عادة 8 مرات، و تفصل بين كل مرة و التي تليها راحة 3 أسابيع.

يمكن تكرار كورس العلاج. و يمكن أيضا المواظبة على إعطاء مابثيرا مرة واحدة كل 3 شهور لمدة سنتان.



عند استخدام مابثيرا في حالات التهاب المفاصل الروماتويدي
يتم إعطاء جرعتان بينهما أسبوعان. و يمكن تكرار ذلك الكورس من العلاج بعد 6 – 12 شهر، لكن بعد استشارة الطبيب المعالج.

ما هي موانع استخدام المابثيرا؟
هناك بعض الحالات التي يمنع فيها استخدام المابثيرا، و هي:

حساسية من مادة العقار. لذلك يجب على المريض إبلاغ الطبيب إذا كان يعاني من حساسية سابقة من أي دواء.

لا يتم إعطاء المابثيرا للأطفال، فلم تتوصل بعد الأبحاث إلى مدى درجة أمان استخدام المابثيرا للأطفال.

في حالات الروماتويد، لا يتم إعطاء المريض المابثيرا إذا كان يعاني من هبوط شديد بالقلب أو مصاب بالأيدز.

متى يتم استخدام المابثيرا بحذر؟
هناك بعض الحالات التي يتم استخدام المابثيرا معهم بحذر، مثل:

وجود عدد كبير من الخلايا السرطانية بالدم.

إصابة الرئة بالسرطان.

إصابة سابقة بمرض في القلب أو الرئة.

سبق علاج المريض بالعلاج الكيميائي و هناك تأثير على القلب.

عدد الصفائح الدموية بالدم منخفض عن المعدل الطبيعي.

نقص في جهاز مناعة جسم المريض.

إصابات سابقة متكررة بعدوى مزمنة.

إصابة سابقة بالالتهاب الكبدي ب Hepatitis B .

ما تأثير المابثيرا على الحمل و الرضاعة؟
هناك بعض الأدوية التي لا يمكن استخدامها أثناء الحمل أو أثناء فترة الرضاعة. بالنسبة للمابثيرا فلم تتوصل الأبحاث بعد إذا كان له تأثير على الجنين إذا تم تناوله أثناء الحمل. و لكن لأنه يمكن أن ينتقل إلى الجنين من خلال المشيمة و يؤثر على الخلايا الليمفاوية للجنين. فلا يجب استخدامه أثناء فترة الحمل إلا إذا قرر الطبيب ذلك. و لهذا يجب على المريضة التأكد من استخدام أحدى وسائل منع الحمل أثناء العلاج بالمابثيرا، و كذلك لمدة 12 شهر بعد انتهاء العلاج.

و بالنسبة للرضاعة أيضا لم تتأكد الأبحاث بعد من انتقال المابثيرا إلى حليب/لبن الأم، فقد ينتقل إلى لبن الأم و يؤثر على الطفل. لذلك لا يجب استخدامه أثناء الرضاعة الطبيعية. و يجب ألا تقوم الأم بالرضاعة الطبيعية لمدة 12 شهر بعد انتهاء العلاج بالمابثيرا.

ما هي الأعراض الجانبية للمابثيرا؟
هناك بعض الأعراض الجانبية التي قد تحدث عند إعطاء المريض مابثيرا.

ارتفاع درجة الحرارة، و قشعريرة.

صداع، دوخة، تعب و إرهاق.

غثيان و قئ.

إسهال.

احتمالات حدوث عدوى.

صعوبة في التنفس.

انتفاخ الشفاه، الوجه، أو اللسان.

طفح جلدي أو حكة جلدية.

زكام بالأنف.

اضطراب في ضربات القلب.

ألم بالبطن.

ألم بالعضلات و المفاصل.

ارتفاع في مستوى السكر بالدم.

ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم.

احمرار و شعور بسخونة بالوجه.

ألم مكان الورم السرطاني.

نقص عدد خلايا الدم البيضاء، الحمراء، و الصفائح الدموية.

و لا تعني تلك الأعراض الجانبية أنها تحدث دائما لجميع المرضى. لكن قد يحدث أحدها أو بعض منها لبعض المرضى و ليس جميعهم. و تلك الأعراض تكون مؤقتة و تحدث غالبا خلال أول جلسة للعلاج. و نادرا ما تحدث في الجلسات التالية.


و يفضل بعض الأطباء إعطاء بعض الأدوية قبل أخذ مابثيرا ( مثل الباراسيتامول Paracetamol ، و مضاد للهيستامين Antihistamincs ) لمنع الألم أو الحساسية التي قد تحدث.

متى يجب التوجه للطبيب فورا؟
على المريض أن يتوجه فورا للطبيب في الحالات التالية:

طفح جلدي شديد، حكة جلدية شديدة.

انتفاخ الشفاه، الوجه، أو الحنجرة يؤدي إلى صعوبة في البلع أو التنفس.

انتفاخ في اليد، القدم، أو الكاحل.

صعوبة شديدة في التنفس و كحة شديدة.

ما هي طريقة حفظ مابثيرا؟

يتم حفظ مابثيرا في درجة حرارة تتراوح بين 2 – 8 º سيليزية.

يجب أن يحفظ بعيدا عن الإضاءة.

لا يجب أن تجمد الأمبولات.

ملاحظات هامة:
قد يؤدي مابثيرا إلى انخفاض ضغط الدم. لذلك إذا كان المريض يتناول أدوية لعلاج ارتفاع الضغط فقد يحتاج المريض إلى إيقافها 12 ساعة قبل إعطاء المابثيرا


3-علاج تكرر الورم الليمفاوي الغير هودجكن

NHL - Treatment of relapses

أغلب المرضى خاصة المصابين بالنوع الكسول من الورم الليمفاوي الغير هودجكن Indolent NHL يحدث لهم عودة للمرض مرة أخرى بالرغم من أنهم قد تلقوا العلاج و تم شفائهم. و تختلف المدة الزمنية بين الشفاء و عودة السرطان مرة أخرى، لكنها تتراوح عادة بين 1.5 : 4 سنوات.

و في تلك الحالات يعتمد اختيار العلاج المناسب على عدة عوامل. و أغلب المرضى يتم علاجهم باستخدام العلاج الكيميائي. كما يستخدم العلاج بالأجسام المضادة أحادية النسيلة مثل Rituximab في بعض أنواع الليمفوما. و يكون إما وحده أو بالإضافة إلى العلاج الكيميائي حيث أنه يزيد من فاعلية العلاج الكيميائي دون أي تأثير أو زيادة في الأعراض الجانبية له.

و في بعض الأحيان عند عودة الإصابة في حالة النوع الكسول من الليمفوما فقد تتحول إلى النوع العدواني Aggressive Lymphoma ، و يكون بالطبع العلاج أكثر صعوبة. و يتم استخدام جرعات عالية من العلاج الكيميائي و يمكن اللجوء إلى نقل خلايا دم جذعية Stem Cell Transplantation . و يمكن أيضا إضافة العلاج بالأجسام المضادة أحادية النسيلة للتخلص نهائيا من الخلايا السرطانية.

و إذا كانت حالة المريض لا تسمح بإعطائه جرعات عالية من العلاج الكيميائي فيتم اللجوء إلى الأدوية المسكنة Palliative للسيطرة على أعراض المرض الغير محتملة.


4-العلاج الكيميائي ( الكيماوي ) للورم الليمفاوي الغير هودجكن

NHL - Chemotherapy



أغلب مرضى الورم الليمفاوي الغير هودجكن يتلقون علاج كيميائي. و يطلق على أدوية العلاج الكيميائي أدوية سامة للخلايا Cytotoxic Drugs حيث أنها تقوم بقتل جميع الخلايا سريعة النمو و الانقسام. و بذلك تقضي على جميع الخلايا الليمفاوية السرطانية في جميع أجزاء الجسم. و هناك العديد من أدوية العلاج الكيميائي جميعها تستهدف الخلايا السرطانية. و يعتمد اختيار الدواء المناسب على عدة عوامل:

إذا كانت أول إصابة بالمرض أو إنها متكررة ( عودة المرض مرة أخرى ).

نوع الورم الليمفاوي.

مرحلة المرض التي وصل إليها المريض.

الأعراض التي يشكو منها المريض.

سن المريض و حالته الصحية.

و هناك عدة برامج للعلاج الكيميائي بعضها يشمل دواء واحد فقط و البعض مكون من مجموعة من الأدوية المشتركة. يحتاج الكورس الكامل للعلاج الكيميائي عدة أشهر. و يتم إعطاء العلاج في دورات فمثلا أسبوع علاج يعقبه 3 أسابيع راحة ثم أسبوع آخر علاج و هكذا. و قد يتم الجمع بين العلاج الكيميائي و العلاج الإشعاعي أو العلاج بالأجسام المضادة أحادية النسيلة للحصول على أفضل النتائج. و يعتمد ذلك على حالة المريض.

طريقة العمل
أغلب خلايا الجسم تكون في حالة سكون أي لا تنقسم في أغلب الوقت إلا عندما تكون في حاجة للانقسام لتعويض الفاقد من الخلايا المتضررة و التي ينتهي عمرها الافتراضي. على عكس الخلايا السرطانية التي تكون طوال الوقت في حالة انقسام مستمر. و أدوية العلاج الكيميائي تستغل ذلك الاختلاف بين خلايا الجسم الطبيعية و الخلايا السرطانية، فتقوم بمهاجمة الخلايا سريعة الانقسام و النمو و بالتالي تقضي على الخلايا السرطانية. و يتم ذلك بعدة طرق، و هي:

الخلايا المختلفة تحتوي على سطحها ما يسمى المستقبلات Receptors. و عندما يتم تنشيط بعض تلك المستقبلات تقوم بإرسال إشارات إلى داخل الخلية كي تنقسم. و هنا يأتي دور بعض أدوية العلاج الكيميائي فتقوم بإغلاق تلك المستقبلات مما يؤدي إلى منع الإشارات التي تصل إلى داخل الخلية لتنقسم. و بذلك تمنع انقسام الخلايا.


أنواع أخرى من أدوية العلاج الكيميائي تتداخل مع المادة الجينية للخلية DNA فتمنع الخلية من الانقسام.


أنواع أخرى تقوم بالتشويش على أجزاء من داخل الخلية ( مثل النواة ) التي تحتاجها الخلية لتنقسم. و بذلك تمنعها من الانقسام

و عند الجمع بين أكثر من دواء كيميائي، فبذلك يتم منع عملية انقسام الخلايا في مراحل مختلفة و بالتالي تزداد فرص القضاء على الخلايا السرطانية.

الأعراض الجانبية
للعلاج الكيميائي بعض الأعراض الجانبية حيث أنه هناك بعض الخلايا الطبيعية بالجسم سريعة الانقسام و النمو. فلا تستطيع أدوية العلاج الكيميائي التفرقة بينها و بين الخلايا السرطانية. و بالتالي يكون هناك تأثير على بعض خلايا الجسم الطبيعية مما يؤدي إلى بعض الأعراض الجانبية. و يجب أن يكون المريض على وعي كامل بتلك الأعراض الجانبية للعلاج الكيميائي و كيفية التعامل معها

5-العلاج بالأشعة للورم الليمفاوي الغير هودجكن

NHL - Radiation therapy



تستخدم الأشعة في مجالات طبية متعددة. فيتم استخدامها أحيانا للمساعدة في تشخيص بعض الأمراض مثل الأشعة السينية X-Rays. و كذلك تستخدم في علاج بعض الأمراض مثل الأورام السرطانية. و يجب الانتباه أن العلاج بالأشعة غير مناسب لجميع حالات الورم الليمفاوي الغير هودجكن. فالعلاج الإشعاعي فعال و يتم استخدامه مرة واحدة فقط و على مكان محدد بالجسم أي يجب أن يكون السرطان في مكان محدد من الجسم و ليس منتشر في جميع أجزاء الجسم. لذلك فإن العلاج الكيميائي و العلاج بالأجسام المضادة أحادية النسيلة يكون مناسب أكثر عند معاودة الإصابة بالسرطان مرة أخرى.

طريقة العمل
يقوم العلاج بالأشعة بقتل الخلايا عن طريق إتلاف الحامض النووي الخاص بالخلية DNA مما يجعلها غير قادرة على إصلاح الضرر الموجود بها و بالتالي يتم القضاء عليها. و نظرا لأن العلاج بالأشعة لا يفرق بين خلايا الجسم الطبيعية و الخلايا السرطانية، فيمكن أن يؤدي إلى قتل خلايا الجسم الطبيعية المجاورة للخلايا السرطانية. لذلك يتم استخدامه بدقة لتوجيهه على الخلايا السرطانية فقط.

طرق العلاج بالأشعة
هناك طريقتان لاستخدام الأشعة في علاج الليمفوما.

العلاج الإشعاعي Radiotherapy: يتم توجيه الأشعة و تركيزها على المكان المصاب لقتل الخلايا السرطانية. و يستخدم في علاج الليمفوما عندما تكون عقدة ليمفاوية واحدة أو اثنتان فقط مصابتين.

العلاج المناعي الإشعاعي Radioimmunotherapy : يتم ربط كميات صغيرة من مادة مشعة في الأجسام المضادة أحادية النسيلة. و بذلك عند وصول تلك الأجسام المضادة إلى الخلايا السرطانية و الإمساك بها، تقوم الأشعة الموجودة بها بقتل الخلايا السرطانية.



سبحان الله وبحمدهـ
سبحان الله العظيم

عازفة الامواج.. غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2012, 11:28 AM   #6
عازفة الامواج..
مشـرفة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 6,539
معدل تقييم المستوى: 12
عازفة الامواج.. متميز على الطريق
افتراضي

هودجكن Hodgkin

• ليمفوما لا هودجكن هي ورم سرطاني ينشأ في خلايا الجهاز الليمفاوي عادةً الخلايا الليمفاوية بي أو تي ولكن غالباً في الخلايا بي . • ويوجد أنواع كثيرة من ليمفوما لا هودجكن سُميت على حسب الشكل النسيجي للورم ( شكل الخلايا السرطانية والنسيج المحيط بها تحت الميكروسكوب وحجم الخلايا أيضاً ) .






• تصيب ليمفوما اللاهودجكن الأشخاص في أي عمر ولكن يرتفع احتمال الإصابة مع تقدم العمر ( معظم الحالات فوق سن الستين ) ونادراً ما تصيب الأطفال أقل من سنتين من العمر .

• تصيب الذكور أكثر من الإناث ( بنسبة 2-3 : 1 ) .

• أسباب ليمفوما اللاهودجكن :

- لايوجد سبب معروف لحدوث المرض ولكن بعض أنواع الليمفوما مرتبط ببعض الفيروسات مثل :

1- ليمفوما بركت وليمفوما هودجكن ومعظم الأورام الليمفاوية التي تحدث في مرضى الإيدز مرتبطة بفيروس بارإيبشتاين .
2- ليمفوما وليوكيميا الخلايا تي أوadult T- cell lymphoma/ leukemia والمتوطنة في اليابان وفي منطقة الكاريبي سببها فيروس ليمفوما تي البشري النوع الأول ( Human T lymphotropic virus type 1 (HTLV-1) ) .

- كما أن ليمفوما المعدة عادة تتسبب عن الإصابة ببكتيريا الهليكوباكتر بايلوري ( المسببة لقرحة المعدة ) .


* وهناك عوامل خطورة للإصابة بالليمفوما وهي :

1- ضعف جهاز المناعة سواء بسبب أمراض وراثية أو أمراض مكتسبة مثل الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري أو بسبب تناول بعض الأدوية التي تثبط جهاز المناعة .

2- السن والجنس : يرتفع احتمال الإصابة بالليمفوما مع تقدم العمر ، كما أن الذكور أكثر عرضة للإصابة بالمرض من الإناث .

3- الإصابة ببعض الفيروسات مثل فيروس بارايبشتاين المسبب لمرض الحمى الغدية وفيروس ليمفوما تي البشري النوع الأول يرفع من احتمال الإصابة بالليمفوما كما سبق ذكره .

4- الإصابة ببكتيريا هيليكوباكتر بايلوري ( المسببة لقرحة المعدة ) تزيد احتمال الإصابة بليمفوما المعدة .

5- الإصابة بفيروس الالتهاب الكبدي سي تزيد احتمال الإصابة بليمفوما الكبد .

6- السمنة قد تكون من عوامل الخطورة .

7- عوامل بيئية : مثل التعرض لبعض المواد الكيميائية والمبيدات الحشرية والزراعية والمذيبات العضوية والمخصبات.

• الأعراض :

تختلف الأعراض على حسب العضو المصاب وهي كالآتي :

1- ظهور عقد ليمفاوية متورمة في العنق أو في أي مكان آخر ( تحت الابط – في المنطقة الإربية ... ) غير مؤلمة وهذه أكثر الأعراض شيوعاً .

2- في حالة ليمفوما المعدة : ألم بالمعدة وقيء .

3- ليمفوما الأمعاء : ألم بالبطن – أعراض انسداد معوي – انثقاب الأمعاء – نزيف الأمعاء .

4- ليمفوما الكبد : تضخم بالكبد – قصور في وظائف الكبد – يرقان ، وعادةً يصاحبه تضخم الطحال .

5- ليمفوما العظام : ألم بالعظام المصابة – وكسور .

6- النخاع العظمي : نقص في كرات الدم مما يؤدي إلى فقر الدم وما ينتج عنه من أعراض فقر الدم المعروفة – كثرة التعرض للعدوى بسبب نقص كرات الدم البيضاء ( الخلايا الدفاعية ) – بقع نزفية تحت الجلد وسرعة النزف وحدوث الكدمات بسبب نقص الصفائح الدموية .

7- الجهاز العصبي : اعتلال في الأعصاب الطرفية أو الشلل .

8- قد يصاحب هذه الأعراض أعراض جهازية مثل :

ارتفاع درجة الحرارة – عرق غزير خاصةً ليلاً – فقدان الشهية – نقص في الوزن – الإحساس بالتعب والإعياء المستمر – حكة عامة قد تكون شديدة – ظهور بطش جلدية حمراء .

* وتسمى هذه الأعراض الجهازية بالأعراض ب .

* درجات ليمفوما اللاهودجكن :

- تم تقسيم ليمفوما اللاهودجكن إلى ثلاث درجات على حسب شدة السرطان وسرعة نموه :

1- الدرجة المنخفضة (low grade ) وتسمى أيضا بطيئة النمو ( indolent lymphoma ) وفيها ينمو الورم ببطء وأعراضه تكون عادةً بسيطة ولكن في معظم الحالات يتحول هذا النوع إلى النوع العدواني أو الضاري في النهاية .

2- الدرجة المتوسطة (intermediate grade ): وتسمى أيضاً النوع العدواني أو الضاري( aggressive ) وهو سريع النمو والأعراض شديدة .

3- الدرجة العالية ( high grade ) وهى الأورام الشديدة الحدة وتسمى أيضا النوع شديد الضراوة (highly aggressive lymphoma ) وفيها ينمو الورم بسرعة شديدة ولابد من التدخل العلاجي السريع وإلا انتهت حياة المريض في فترة وجيزة ومثال لهذا النوع ليمفوما بركت(Burkitt ).

* من الجدير بالذكر أن النوع الضاري من ليمفوما اللاهودجكن يستجيب للعلاج بشكل أفضل وأسرع من النوع البطيء النمو والذي قد لا يستجيب للعلاج نهائيا .

• مراحل المرض :

تم تقسيم ليمفوما اللاهودجكن إلى أربعة مراحل ( كما في حالة ليمفوما هودجكن ) وهى كالآتي :

1- المرحلة الأولى :إصابة مجموعة واحدة من العقدة الليمفاوية والأنسجة المحيطة بها أو إصابة عضو آخر واحد من الجهاز الليمفاوي .

2- المرحلة الثانية : إصابة مجموعتين من العقد الليمفاوية أو مجموعة واحدة وعضو آخر من أجزاء الجهاز الليمفاوي بشرط أن يكونا على نفس الجهة من الحجاب الحاجز ( إما أعلى أو أسفل الحجاب الحاجز ) .

3- المرحلة الثالثة : امتداد السرطان على جانبى الحجاب الحاجز متضمناً الطحال أو عضواً آخر قريباً من مجموعة عقد ليمفاوية .

4- المرحلة الرابعة : انتشار السرطان لأجزاء أخرى من الجسم خارج الجهاز الليمفاوي مثل الجهاز العصبي أو الجلد أو الكبد .

* ويلحق الحرف أ بمرحلة المرض في حالة عدم وجود أعراض جهازية بينما يضاف حرف ب في حالة وجود أعراض جهازية ( مثل الحمى ونقص الوزن والعرق والحكة...كالآتي : المرحلة 1أ أو 1 ب وهكذا

• التشخيص :

- يعتمد التشخيص على أخذ عينة من الورم ( العقد الليمفاوية أو أي عضو آخر مصاب ) وفحصها نسيجياً .
- وبعد التأكد من التشخيص تُجرى الفحوصات لمعرفة مدى انتشار الورم في الجسم وتحديد مرحلة المرض ( نفس الفحوصات والتحاليل كما تم ذكره في مرض هودجكن ) وذلك لتحديد العلاج المناسب للحالة .

* العلاج :

* يعتمد العلاج على نوع الورم ومرحلته وعمر المريض وحالته الصحية العامة ، وطرق العلاج المتاحة هي :

1- العلاج الإشعاعي : وهو عبارة عن أشعات ذات طاقة عالية موجهة لمكان الورم ( أي أنها تستعمل في حالة كون الورم في مكان محدد وهذه لا تترك أثر إشعاعي في الجسم بعد انتهاء العلاج .

2- العلاج الكيميائي : ويفضل في حالة انتشارالورم في أكثر من مكان أو صعوبة الوصول إليه بالعلاج الإشعاعي .

3- غالباً ما يستعمل العلاج الإشعاعي والكيميائي معاً .

4- العلاج الجراحي : يتم اللجوء إليه أحياناً لتقليل حجم الورم وخاصة إن كان يضغط على أعضاء هامة في الجسم ويعيق وظيفتها ، أو لاستئصال جزء أو أخذ عينة من عضو لفحصها .

5- العلاج الحيوي ( ويسمى أيضاً العلاج المناعي ) : وفيه تستخدم أجسام مناعية إما طبيعية من الجسم أو مصنعة معملياً وذلك لتحس جهاز المناعة على محاربة الخلايا السرطانية .

6- زرع النخاع العظمي (bone marrow transplantation ) : وهذه العملية يتم اللجوء إليها في بعض الأحيان خاصةً في الأشخاص الذين تعرضوا لعلاج إشعاعي أو كيميائي مكثف أو في حالات حدوث الانتكاسة ( أي عودة الورم بعد شفائه واستجابته للعلاج ) : وفيه يتم نقل الخلايا الجذعية stem cells ( وهي الخلايا التي تنشأ منها كل خلايا الدم ) وإما تؤخذ من متبرع أو من المريض نفسه قبل خضوعه للعلاج ويتم حفظها بطرق معينة ليتم نقلها إليه بعد اتمام العلاج ( وطبعاً أخذ الخلايا الجذعية من المريض نفسه أفضل من أخذها من متبرع ذلك حتى لا يرفضها الجسم ولكن لابد من توافر شروط معينة في المريض لأخذ الخلايا الجذعية منه ) وفائدة هذه الخلايا تكوين خلايا الدم البيضاء وهي الخلايا الدفاعية في الجسم والتي قد يكون تم تدميرها بفعل العلاج الإشعاعي والكيميائي مما يجعل الجسم عرضة للأمراض المعدية والتي قد تودي بحياته لذلك يتم زرع هذه الخلايا الجذعية لتكوّن خلايا دم بيضاء جديدة لحماية الجسم من الأمراض المعدية ويتم خلال هذه الفترة متابعة المريض جيداً .

• الأورام الليمفاوية من الدرجة المنخفضة أو بطيئة النمو عادةً لا تتلقى علاج ويتم فقط وضعها تحت الملاحظة إذ أنه عادةً لا تكون هناك أعراض كما أن نموها بطيء وأيضاً استجابتها للعلاج ضعيفة جداً .

• تغذية مرضى الليمفوما :

- يجب الاهتمام بتغذية المرضى وحصولهم على وجبات غذائية غنية بالبروتين والطاقة وذلك لتجنب فقدان الوزن وأيضا لمنح الجسم الطاقة والقوة للتغلب على المرض بيد أن هناك أسباباً كثيرة تحد من التغذية الكافية منها فقدان الشهية عند هؤلاء المرضى – تأثير العلاج الكيميائي والإشعاعي والذي قد يسبب الغثيان والقيء وتقرحات الفم – تغير طعم الطعام في أفواه المرضى – الحالة النفسية والبدنية السيئة التي لا تمكن المرضى من تناول الطعام . ولكن يجب العمل قدر الإمكان على التغلب على هذه الأسباب للمساعدة على تحسن حالة المريض .

===================



سبحان الله وبحمدهـ
سبحان الله العظيم

عازفة الامواج.. غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2012, 11:36 AM   #7
عازفة الامواج..
مشـرفة
افتراضي

اضافه اخرى


مرض هودجكين

• مرض هودجكن ( يطلق عليه أيضاً ليمفوما هودجكن ) هو نوع مميز من الأورام الليمفاوية وينشأ في أي جزء من الجهاز الليمفاوي ولكن عادةً في العقد الليمفاوية في العنق .

• وسمى الورم بهذا الاسم نسبةً إلى الطبيب البريطاني توماس هودجكن أول من وصف حالات مرضية مميتة شخصت بعد ذلك على أنها أورام ليمفاوية .

• وتتميز ليمفوما هودجكن عن ليمفوما اللاهودجكن بوجود خلايا سرطانية مميزة تسمى خلايا ريد – سترنبرج ( Reed – Sternberg cell ) نسبةً إلى الطبيبين اللذين وصفاها وصفاً مجهرياً دقيقاً ويعتقد بأنها تحول سرطاني ناشيء في الخلايا الليمفاوية بي (B.lymphocytes ) . ووجود هذه الخلايا في الورم تؤكد تقريباً تشخيص مرض هودجكن .

• سبب مرض هودجكن :
- لا يوجد سبب أكيد للإصابة بهذا النوع من الأورام الليمفاوية وهناك اعتقاد بأنه راجع إلى الإصابة بأمراض فيروسية أو بكتيرية أو طفيلية ولكن لا تتوفر دراسات تؤكد ذلك .

- ولكن وجد أنه في حوالي 50 % من الحالات فإن خلايا ريد سترنبرج مصابة بفيروس ابيشتاين بار(Epestien Bar virus ) وهو الفيروس المسبب لداء وحيدات النواة الخمجي ( infectious mononucleosis ) أو يسمى أيضاً الحمى الغُدِّية (glandular fever ) .

- يرتفع أيضاً احتما ل الإصابة بالمرض في الأشخاص الذين يعانون من أمراض نقص المناعة أو الذين تم إجراء عمليات زرع أعضاء لهم ( نظراً لتناولهم عقاقير تثبط المناعة حتى لا يتم رفض العضو المزروع ) .
- أيضاً يرتفع احتمال الإصابة في التوأمين ( أي إصابة أحد توأمين بالمرض يرفع احتمال إصابة توأمه حوالى 25 % ) .
• ويزداد معدل حدوث المرض في مرحلتين عمريتين :
الأولى من 15 – 35 سنة .
والثانية فوق سن الخمسين من العمر ( من 50 – 70 سنة ) .
ويصيب الذكور أكثر من الإناث ( فيما عدا النوع المسمى التصلب العقيدي nodular sclerosis فهذا أكثر شيوعاً في الإناث ) .
* ويمثل مرض هودجكن حوالي 1 % من السرطانات عموماً عالمياً وحوالي 20 % من الأورام الليمفاوية .
• الأعراض :



1- ظهور ورم في عقدة ليمفاوية غالباً في العنق ولكن ممكن أن تظهر في أي مكان آخر ( تحت الإبط أو في المنطقة الإربية مثلاً ) .

2- يزداد تضخم العقدة تدريجياً مع عدم وجود ألم وربما لا يتم تشخيص المرض إلا بعد عدة أشهر أو سنوات من ظهور الورم إذ أن المصاب قد لا يلتجيء للطبيب إلا بعد فترة طويلة من ملاحظتة للورم .

3-قد تكون هناك أعراض جهازية مصاحبة مثل :

• ارتفاع في درجة الحرارة قد يكون طفيفاً في باديء الأمر ثم تزداد تدريجياً .
وفي بعض الحالات تحدث الحمى بشكل دوري متقطع ويطلق عليها حمى بل ايبشتاين ( Pel –Epstein fever ) وفيها ترتفع درجة الحرارة ارتفاعاً طفيفاً ليلاً لعدة أيام ثم تختفي الحرارة لعدة أيام أو أسابيع لتعود مرة أخرى بشكل أشد ثم تختفي لأيام ثم تعود وتدريجياً تصبح الحمى شديدة ومستمرة .
• نقص في الوزن .
• إحساس بالتعب والإعياء .
• تعرق قد يكون غزيراً ليلاً .
• حكة عامة في الجلد .
• في حالات نادرة يشعر المريض بألم في العقد الليمفاوية المصابة بعد تناول الكحوليات بعدة دقائق( التفسير غير معروف ) .

4-قد تظهر أعراض ليست بسبب الورم نفسه ولكن بسبب ضغط الورم على الأعضاء المجاورة مثل :

1- ضيق في التنفس : وذلك إذا كان الورم في الغدة السعترية أو العقد الليمفاوية داخل تجويف الصدر حيث تضغط على مجرى التنفس فتسبب ضيقاً في التنفس .

2- قد يضغط الورم على الأوردة الرئيسية في تجويف الصدر فيسبب احتقاناً وتورم في الوجه والجزء العلوي من الصدر مع تغير لون البشرة إلى الأحمر المزرق .
3 - في حالة وجود الورم داخل البطن قد يسبب انسداد معوي .
4- انسداد القناة الصفراوية وحدوث يرقان انسدادي في حالة ضغط العقد الليمفاوية المحيطة بها .
5- قصور في وظائف الكلى في حالة الضغط على الشريان الكلوي – أو انسداد مجري البول .
6- اعتلال في الأعصاب الطرفية نتيجة لنمو الورم في البطن وضغطه على الحبل الشوكي .

• انتشار السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم يؤدي إلى أعراض على حسب العضو المصاب .

* التشخيص :

1- التشخيص الأكيد يكون بأخذ عينة من الورم وفحصها باثولوجياً للتأكد من وجود الخلايا السرطانية إذ أن هناك أسباب كثيرة أخرى لتضخم العقد الليمفاوية .

2- بعد التأكد من تشخيص الورم تجرى الفحوصات الآتية لمعرفة مدى انتشار الورم أو تواجده في أماكن أخرى :
3- عمل أشعة سينية على الصدر.
4- أشعة مقطعية على الصدر والبطن والحوض للبحث عن أ وارم أخرى .
5- أشعة بالرنين المغناطيسي.
6- أشعة بالصبغة للأوعية الليمفاوية وذلك بحقن صبغة معينة في أوعيه ليمفاوية دقيقة في القدم لرسم الأوعية الليمفاوية والعقد الليمفاوية بالبطن لتحدد إن كانت مصابة وتظل هذه الصبغة لعدة أشهر فيمكن من خلالها متابعة إستجابة الورم للعلاج .
7- عملية استكشاف للبطن وذلك عن طريق فتح البطن وفحص الأعضاء بداخلها وأخذ عينات من العقد الليمفاوية والطحال والكبد لفحصها لوجود إصابة سرطانية .
8- أشعة باستخدام حقن مادة مشعة ( pisotron emmesion tomography ) حيث تلتقط الخلايا السرطانية هذه المادة المشعة فتظهر الأعضاء المصابة بالسرطان وقد حل هذا الفحص محل الفحصين السابقين ( الأشعة بالصبغة وعملية الاستكشاف ) إذ أنه أدق وأسهل .
9-تحاليل مخبرية :
• صورة دم كاملة .
• وظائف الكلى .
• وظائف الكبد .
• أخذ عينة من النخاع العظمي لفحصها .

وتفيد الفحوصات والتحاليل السابقة في تأكيد التشخيص وتحديد مرحلة المرض ومدى انتشاره لاختيار برنامج العلاج المناسب وتوقع مستقبل الحالة ( مدى الاستجابة للعلاج ونسبة الشفاء ).

وقد تم تقسيم المرض من حيث انتشاره في الجسم إلى 4 مراحل كالآتي :

1- المرحلة الأولى : إصابة مجموعة واحدة من العقد الليمفاوية ( مثل العقد العنقية اليمنى مثلاً أو اليسرى أو العقد تحت الإبط ) .

2-المرحلة الثانية : إصابة مجموعتين من العقد الليمفاوية على جهة واحدة من الحجاب الحاجز أي إما أعلى وإما أسفل الحجاب الحاجز – أو إصابة مجموعة واحدة من العقد الليمفاوية وعضو آخر خارجها ولكن أيضاً على نفس الجهة من الحجاب الحاجز : مثل إصابة العقد العنقية اليمنى واليسرى – أو العقد العنقية اليمنى والعقد تحت الإبط ( هذا أعلى الحجاب الحاجز ) - أو الطحال ومجموعة من العقد الليمفاوية في البطن ( أسفل الحجاب الجاجز) .

3-المرحلة الثالثة : إصابة مجموعتين أو أكثر من العقد الليمفاوية على جانبي الحجاب الحاجز بالإضافة إلى الطحال أو عضو آخر واحد خارج العقد الليمفاوية .

4- المرحلة الرابعة : انتشار السرطان في أعضاء ومجموعات عقدية مختلفة ( مثل الكبد والنخاع العظمي ) .

* وتسمى المراحل 1أ ،2أ ، 3أ ، 4أ إذا لم تكن هناك أعراض جهازية مصاحبة مثل الحمى وفقدان الشهية والعرق والإعياء ، أما إن كانت هناك أعراض جهازية فيوضع حرف ب بدلاً من أ .• العلاج :

-يعتبر مرض هودجكين من أكثر السرطانات إستجابة للعلاج وقابلية للشفاء بإذن الله حيث تبلغ نسبة الشفاء التام في حالة التشخيص الدقيق والمبكروالعلاج المناسب إلى أكثر من 85 % .

-ويعتمد توقع مستقبل المرض على عدة عوامل حيث تكون التوقعات غير جيدة في الحالات الآتية:
1- عمر المريض ( فوق سن الأربعين ) .
2- الذكور .
3- وجود أعراض جهازية ( حمى – عرق – فقدان للشهية – إعياء – نقص في الوزن ) .
4- كبر حجم الورم .
5- إصابة عدد كبير من العقد الليمفاوية .
6- المرحلة الرابعة .
- ويعتمد نوع العلاج على :
1- عمر المريض .
2- كتلة الورم .
3- نوع خلايا الورم ( الشكل النسيجي للورم ) .
4- مرحلة الورم .

• والعلاج إما :
1- العلاج الإشعاعي .
2- العلاج الكيميائي .
3- العلاج الإشعاعي والكيميائي معاً .
4- العلاج المناعي .
4- الجراحة : ليس لها دور في العلاج ولكن تجرى فقط للتأكد من التشخيص ( أخذ عينات من العقد والأعضاء الأخرى لفحصها ) أو لتقليل حجم الورم في حالة كبر حجمه والتعرض للخطورة بسبب ضغطه على الأعضاء المجاورة .

•من الجدير بالذكر أنه ليس كل تضخم في العقد الليمفاوية يعني السرطان الليمفاوي فتوجد أسباب كثيرة أخرى لكبر العقد الليمفاوية أهمها :
1-الأمراض المعدية : ومن أهمها داء وحيدات النواة الخمجي ( infectious mononucleosis ) – الدرن – الزهري – التوكسوبلازموزيس – والأمراض الفيروسية في الأطفال خاصةً بعد التطعيمات .

2-إلتهابات حادة أو مزمنة في الأطراف ( كوجود التهاب أو خراج بالطرف السفلي يسبب تورم العقد الليمفاوية في الفخذ أو المنطقة الإربية ) أوالتهاب الحلق أو اللوزتين يسبب تورم العقد الليمفاوية في العنق وعادة تكون مصحوبة بألم ) .

3- سرطان ثانوي في العقد الليمفاوية المحلية ( وجود سرطان في عضو ما قد ينتشر إلى العقد الليمفاوية القريبة من العضو مثل تورم العقد الليمفاوية تحت الإبط في حالة وجود سرطان بالثدي قد لا يكون ملحوظاً ) لذلك يجب فحص المريض فحصاً دقيقاً لاستبعاد أن يكون تضخم العقد الليمفاوية ناتج عن انتشار سرطان في عضو مجاور قد يكون صغيراً بحيث لم يُلاحَظ .

4- تناول عقار الفينيتوين ( يستخدم لعلاج الصرع ) قد يسبب اعتلال عام في العقد الليمفاوية .



سبحان الله وبحمدهـ
سبحان الله العظيم

عازفة الامواج.. غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-01-2012, 04:27 PM   #8
كن لله كما يريد
مـــكافح مثابر
 
</a></a>الصورة الرمزية كن لله كما يريد
Lightbulb

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشموخ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

- أيهما أخطر سرطان هودجكن أو الغير هودجكن؟
مادري
- هل سرطان الهودجكن يعود سريعا بعد فترة المعالجة سوا كان العلاج الكيماوي او أشعاع ؟
انا قابلت ناس وقرات كذا قصه في النت ماشاء الله مارجع لهم
-هل اذا عاد السرطان مرة ثانية هل يعود بنفس الأعراض للمرة الأولى ؟
كتمه كحه
وقبل هدا كلو بحول بشهرين فجاه صار عندي حزن وكابه بدون سبب
وانام كثيير كنت من 8- 9 وصرت انام من 10 -12ساعه
نزل وزني بعد ماكان ثابت بس مو كثير يمقن كيلوين
(هدا كل اللي حسيت فيه بس اعتقد الشي الاهم هو تغير النفسيه فجاه والنوم لان قبل قرات في النت هالعرضين ولما كنت كذا شكيت انه رجع المرض

أرجوووكم اجيبوني باأجابة كااافية و وااافية
وتقبلوا خالص شكري ولا حرمتم الأجر

ما اعتقد اجابتي كافيه بس ماحبيت ازور موضوعك وما ارد
ولاتقلقي ووكلي امرك لله
ولاااتقيسي نفسك على احد اذا كان رجع لهم او لا
انتي اهتمي بنفسيتك وتغذيتك وارقي نفسك والباقي على الله



الـآلم الحقيقي,,
هو عندما ارى امي تتألم من آجلي

عندما اتذكر(ان مع العسر يسرا) ابتسم واوقن باني حياتي القادمه اجمل بآأذن الله


آخر تعديل بواسطة كن لله كما يريد ، 12-03-2012 الساعة 02:38 AM
كن لله كما يريد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-02-2012, 01:00 AM   #9
الشموخ
مـــكافح جديد
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي عازفة الأمواج ..
لن اقول لك شكرا ً..
بل اول لك من كل قلبي ومن أعماقة جزاك الله الجنة ..وجزاك الله كل خير ..
وجعل كل حرف كتبتية لك به حسنة ..
لا حرمك الله الأجر
تقبلي خالص ودي وأحترامي ..



الشموخ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-02-2012, 01:09 AM   #10
الشموخ
مـــكافح جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 23
معدل تقييم المستوى: 0
الشموخ متميز على الطريق
افتراضي

أخواتي بنت المطر - كن لله كمايريد
اشكركن من كل قلبي على مروركن ومشاركتكن
يكفي انكن احسستنني بصدف الأخوة التي تربط الأعضاء في هذا المنتدى ..
تقبلوا خالص شكري و ودي ..



الشموخ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-03-2012, 01:16 AM   #11
متفائلون
مـــكافح فعال
 
تاريخ التسجيل: May 2008
الدولة: بلد السلام
المشاركات: 1,048
معدل تقييم المستوى: 8
متفائلون متميز على الطريق
افتراضي

الحمدلله والصلاة والسلام علي اشرف الانبياء والمرسلين وعلي الة وصحبة اجمعين



الله يجزاكم خير جميعا


اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يمن الله علي جميع مرضي المسلمين بالشفاء العاجل


ولا حرمني الله واياكم الاجر

متفائلون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
..., أجيبوني, مهم, الأختصاص, الى

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أجيبوني بسرعة الله يخليكم marouane المنتدى الطبي 0 08-10-2008 12:58 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:00 AM.


Powered by: vBulletin, Copyright ©2000 - 2014  Jelsoft Enterprises Ltd

All rights reserved © 2003 - 2014 SAUDI CANCER SOCIETY
جميع الحقوق محفوظة © 2003 - 2014 للجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان
جميع المواضيع المطروحه في المنتدى تمثل رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الجمعية